أميركا: ندرس تقارير حول سقوط قتلى مدنيين في أطمة السورية

أميركا: ندرس تقارير حول سقوط قتلى مدنيين في أطمة السورية
الخميس 13 أغسطس / آب 2015

أكدت الولايات المتحدة الأميركية، اليوم، أنها تقوم بدراسة التقارير التي تتحدث عن سقوط عدد من القتلى والجرحى المدنيين جراء استهداف قوات التحالف مصنعاً للأسلحة في قرية "أطمة" التابعة لمحافظة إدلب السورية.

وقالت "اليسا سميث" المتحدثة باسم "البنتاغون": "نحن على اطلاع على التقارير المتعلقة بأطمة ونحن بصدد دراستها".

وأضافت، "نحن نأخذ جميع التقارير المرتبطة بالضحايا غير المسلحين (المدنيين) على محمل الجد، وندرس كل واحد منها حال اطلاعنا عليه أو استلامه".

وشددت أن وزارة الدفاع، تطبق "معايير صارمة في عملية الاستهداف وذلك لتفادي أو تقليل الضحايا من المدنيين في المقام الأول".

وأوضحت أن هذه المعايير تشمل "تحليل المعلومات الاستخبارية المتوفرة (ذات الصلة بالمنطقة المستهدفة)، واختيار السلاح المناسب لتحقيق متطلبات المهمة، بهدف تقليل المخاطر والأضرار الجانبية، وبالأخص احتمال إيقاع الأذى بغير المسلحين".

من جانبه، طالب "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، بتقديم "تفسير وتحقيق ومحاسبة"، بشأن استهداف قرية "أطمة" شمالي سورية.

وأوضح بيان صادر عن الائتلاف، اليوم، "أن عمل التحالف الدولي ضد داعش يجب أن يرتبط بإرادة حازمة، من أجل فرض منطقة آمنة تنهي سيطرة النظام السوري على الأجواء، كما تعطل بشكل فعّال قدرة التنظيمات والميليشيات الإرهابية على الحركة".

وقالت مصادر محلية في "أطمة": إن أكثر من 10 أشخاص بينهم مدنيون قتلوا في قصف جوي شنته طائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف مساء الثلاثاء.

المصدر: 
وكالات

كلمات دلالية:

تعليقات