إيران تكشف عن القائد العسكري الذي يقود عملياتها في سوريا والعراق

ميليشيات إيرانية تقاتل في سوريا
سبت 21 أكتوبر / تشرين الأول 2017

أكد أحمد رضا بوردستان، نائب القائد العام للجيش الإيراني، أن فيلق القدس بقيادة الجنرال قاسم سليماني، هو من يتولى إدارة عمليات القوات الإيرانية في العراق وسوريا.

وشدد بوردستان على استمرار التواجد الاستشاري للجيش الإيراني في سوريا. وقال، "إن القوات الاستشارية التابعة للجيش الإيراني في سوريا، تعمل تحت لواء وإمرة فيلق القدس التابع لحرس الثورة الإسلامية، بقيادة الجنرال قاسم سليماني وبالتنسيق معه".

وأضاف بوردستان خلال لقاء مع وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية، اليوم السبت، أن "حضور الجيش الإيراني في سوريا، يتمثل بمغاوير الفرقة 65 التي تضم أيضا قوات من لواء فاطميون".

وكشف أن هذا اللواء خاض معارك باسلة، وقتل عددا كبيرا من قوات "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقا) في العاشر من إبريل/نيسان الماضي.

وقال "لقد أرسلنا فرقا إلى سوريا لصيانة الدبابات تحت إشراف فيلق القدس".

ونفى المسؤول العسكري الإيراني، وجود مقاتلات إيرانية في سوريا؛ مؤكدا في الوقت نفسه أن القوة الجوية التابعة للجيش الإيراني، استخدمت طوال السنوات الثلاث الماضية، طائرات نقل من طراز  C-130  و747 في "إيصال مساعدات إنسانية" وإنجاز عمليات إمداد للقرى المحاصرة في سوريا.

وأشار العميد بوردستان إلى أن "الحشد الشعبي في العراق، و قوات الدفاع الوطني في سوريا، عززا من قوة الجيشين العراقي والسوري".

وتأتي هذا التصريحات في ظل تصنيف وزارة الخزانة الأميركية الحرس الثوري في قائمة المنظمات الإرهابية عقب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول إيران، والذي تضمن العمل على إنهاء تدخلات إيران العسكرية في سوريا والعراق واليمن ودول المنطقة.

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد نشرت صورا لرئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، وهو يتجول برفقة وفد عسكري إيراني، الثلاثاء الماضي، في محافظة حلب شمال سوريا، ومناطق أخرى لتفقد القطعات العسكرية الإيرانية والميليشيات الأفغانية والعراقية واللبنانية التابعة لها المنتشرة في مختلف المناطق السورية.

وتوعد باقري، في كلمة له أمام حشد من قوات الحرس الثوري والميليشيات في ريف حلب، بالقضاء على المعارضة السورية وتصفية المجموعات التي وصفها بـ "التكفيرية والإرهابية"، وهو وصف تطلقه إيران على كل المعارضين لتدخلها العسكري في سوريا.

يذكر أن إيران فقدت أكثر من 3000 مقاتل منذ التدخل العسكري في سوريا من قواتها التي بلغ تعدادها حوالي 70000 مقاتل، كما أنفقت أكثر من 100 مليار دولار على الحرب السورية، وفق إحصائيات غير رسمية.

اقرأ أيضا: "السر المفضوح".. الاستخبارات الأمريكية: وثائق تثبت تعامل إيران مع القاعدة سيعلن عنها قريبا

المصدر: 
تسنيم - السورية نت

تعليقات