الأمم المتحدة: السوريون يعيشون في إحدى أسوأ فترات القتال منذ 2011

نظام الأسد وروسيا يصعّدان منذ بداية فبراير من قصفهما للمدنيين
الاثنين 12 فبراير / شباط 2018

قالت منظمة الأمم المتحدة، اليوم الإثنين، إن السوريين يعيشون في إحدى أسوأ فترات القتال منذ بدء الاحتجاجات في سوريا منتصف مارس/ آذار 2011.

وجاء ذلك في بيان لعلي الزعتري، الممثل المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سوريا، وقال فيه إن الأوضاع داخل الأراضي السورية تزداد سوءاً منذ الدعوة التي تم إطلاقها في 6 فبراير/ شباط الجاري لوقف القتال لمدة شهر.

وأضاف البيان "الأوضاع في سوريا لم تزد إلا سوءا منذ أن طالبت الأمم المتحدة في 6 فبراير/ شباط الجاري، وقف الأعمال العدائية لمدة شهر"، لافتاً إلى أن "استمرار التصعيد (في سوريا) أدى إلى خسائر فادحة بين المدنيين".

وطالب الزعتري في بيانه جميع الأطراف المعنية إلى التحرك الفوري لـ"إنهاء المعاناة القاسية التي يعيشها الشعب السوري، وتنفيذ التدابير اللازمة لحماية المدنيين والبنى التحتية، إضافة إلى السماح بإيصال المساعدات إلى المتضررين بأمان ودون عوائق".

اقرأ أيضاً: تركيا تعلن عن مكافأة ضخمة لمن يسلمها معراج أورال وصالح مسلم

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات