الإنجاز الإيراني

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

2/7/2015
صحيفة النهار
المؤلف: 

دخلت المفاوضات بين إيران ومجموعة 5+1 شوطها الأخير بعد تمديدها حتى السابع من الشهر الجاري، وسط تصعيد في المواقف العلنية لواشنطن وطهران، وعلى خلفية مؤشرات تفيد بأن الطرفين استثمرا الكثير من الجهود والوقت والسمعة السياسية، لكي يتراجعا في هذا الوقت المتأخر، خصوصا أن الكلفة الداخلية للإخفاق سوف تكون باهظة للطرفين، بغض النظر عن الطرف الذي يمكن أن يتسبب بفشل المفاوضات. 

إدارة الرئيس أوباما تدعي أن انهيار المفاوضات سوف يؤدي إلى دفع إيران للاقتراب أكثر من تطوير السلاح النووي، لكن العديد من المراقبين يشككون في ذلك، لأنه سيدفع بالدول العربية وتركيا إلى الدخول في سباق تسلح نووي مع طهران، وهؤلاء يعتقدون أن نفوذ إيران السلبي في المنطقة هو الخطر الأبرز على مصالح أمريكا ومصالح أصدقائها في هذه المنطقة. 

المفارقة أن هذا التقويم ينسجم مع تقويم بعض دول مجلس التعاون الخليجي للخطر الإيراني.

الإيرانيون يدعون أن الولايات المتحدة تريد الاتفاق أكثر من إيران، والأمريكيون يدعون أن إيران -تحت وطأة العقوبات- تواقة إلى اتفاق. 

الواقع هو أن الطرفين يريدان اتفاقا يستطيعان تسويقه داخليا. الهدف الإيراني الرئيسي هو إلغاء أكبر قدر ممكن من العقوبات التي فرضتها عليها واشنطن والأمم المتحدة، والحصول على ما بين 100 و150 مليار دولار من أموالها المجمدة. 

إيران عادت إلى المفاوضات؛ لأن العقوبات القاسية التي أدت إلى خفض عملتها بنسبة 50 في المئة وقطع صادراتها النفطية بالنصف، إضافة إلى استثماراتها المالية في الحرب السورية لتعويم نظام الأسد، لم تترك لها أي خيار آخر. 

إعفاء إيران من العقوبات سيساعدها على دعم اقتصادها، وفي الوقت ذاته تمويل سياساتها الإقليمية المناوئة لسياسات واشنطن وحلفائها العرب وإسرائيل.

أمريكيا، سوف يسمح الاتفاق لأوباما، الذي لم يحقق أي إنجاز ملموس في الشرق الأوسط خلال ولايتيه، لأن يقول لمنتقديه إنه حقق هدفه الرئيسي في المنطقة، في الانفتاح على إيران، من خلال تجميد برنامجها النووي لعشر أو خمس عشرة سنة، دون استخدام القوة العسكرية ضد دولة أخرى في المنطقة.

تاريخيا، يمكن القول إنه بغض النظر عما ستؤول إليه المفاوضات، حققت إيران طموحها في إقامة بنية تحتية نووية مع طواقمها البشرية، وحصلت من الدول الكبرى على اعتراف بحقها في تخصيب اليورانيوم، ولو بنسبة ضئيلة، وعادت عمليا إلى "المجتمع الدولي" عن طريق المفاوضات.

منذ بداية المفاوضات، نجحت إيران في عزل الملف النووي عن الملفات الملحة الأخرى، وفي طليعتها دورها السلبي في سوريا والعراق ولبنان واليمن. وهذا الدور السلبي لن تغيره نتائج المفاوضات.

تعليقات