"الائتلاف" يطالب التحالف الدولي بتقديم تفسير لاستهدافه "أطمة" السورية

شعار الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية - أرشيف
الخميس 13 أغسطس / آب 2015

طالب "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، بتقديم "تفسير وتحقيق ومحاسبة"، بشأن استهداف قرية "أطمة" شمالي سورية، قرب الحدود التركية، أمس الأول الثلاثاء، راح ضحيته عدد من المدنيين.

وأوضح بيان صادر عن الإئتلاف، اليوم، "أن عمل التحالف الدولي يجب أن يرتبط بإرادة حازمة، من أجل فرض منطقة آمنة تنهي سيطرة النظام على الأجواء، كما تعطل بشكل فعّال قدرة التنظيمات والميليشيات الإرهابية على الحركة".

ولفت البيان أن، "من واجب المجتمع الدولي، العمل على توفير الحماية اللازمة للسوريين ووقف عمليات القصف والتدمير التي يتعرضون لها، وليس زيادة معاناتهم واستمرار آلامهم".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية، أعلنت أمس في بيان، مسؤوليتها عن الغارة التي استهدفت قرية "أطمة" ، دون تقديم مزيد من الإيضاحات، أو تحديد القاعدة الجوية التي انطلقت منها الطائرات المهاجمة.

وأشار البيان، أن "قوات التحالف نفذت تدابير كبيرة للتخفيف من الأضرار التي تتسبب بها هجماتها، أثناء عملية الاستهداف، وخلال تنفيذ العمليات، وذلك للحد من احتمال وقوع إصابات بين المدنيين وأضرار جانبية".

وشدد البيان، أنه "عندما يتم التحقق من مصداقية دعاوى سقوط ضحايا في صفوف المدنيين جراء عمليات نفذتها قوات التحالف، فنحن نبدأ في التحقيق في ذلك (الادعاء) بشكل كامل، ونسعى جاهدين لنتعلم منه كي لا يتكرر".

وسبق أن ذكر ناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي أن طيران التحالف الدولي ضد "تنظيم الدولة" قام بشن غارات  بالقرب من مخيمات أطمة القريبة من الحدود السورية التركية، ما أدى لسقوط شهداء من المدنيين بينهم نساء وأطفال.

وأوضح الناشطون أن غارات التحالف كانت تستهدف مواقع لـ"جبهة النصرة" في منطقة (أطمة وسرمدا) الحدودية، وكانت لا تبعد إلا مئات الأمتار عن مشفى التوليد، وتسببت بهلع كبير بين الأهالي.

وأضافوا أن النتائج الأولية لقصف التحالف تشير إلى سقوط عدد من الشهداء، قال بعضهم: إنه وصل إلى سبعة شهداء، بينما قال آخرون إنه وصل إلى عشرة شهداء، بينما قال آخرون إنه أكثر من 25 شهيداً، ولم يتسنَ التأكد من عدد الشهداء حتى الآن لتضارب الأنباء حول عددهم.

وصرح ناشطون أن الغارات أدت إلى تهدم منزل على رؤوس أهله، وقد تم انتشال امرأة وثلاثة الأطفال منه ومازال البحث مستمراً عن أم وأربعة أطفال بين الأنقاض .

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات