التحالف الدولي يكشف عن تشكيل قوة تضم 30 ألف فرد في سوريا

عناصر من قوات سوريا الديمقراطية - أرشيف
الأحد 14 يناير / كانون الثاني 2018

أعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة اليوم الأحد أنه يعمل مع فصائل سورية حليفة له، تشكيل "قوة حدودية قوامها 30 ألف فرد".

وأبلغ مسؤول تركي كبير، وكالة  "رويترز" بأن تدريب الولايات المتحدة لقوة أمن الحدود الجديدة كان السبب في استدعاء القائم بالأعمال الأمريكي في أنقرة يوم الأربعاء. ولم يقدم المسؤول تفاصيل أخرى.

وأكد مكتب الشؤون العامة للتحالف في رسالة بالبريد الإلكتروني لـ"رويترز" تفاصيل القوة الجديدة التي أوردها موقع (ديفينس بوست) الإلكتروني. وستكون القوة تحت قيادة "قوات سوريا الديمقراطية" والتي تشكل ميليشيا "حزب الاتحاد الديمقراطي" المكون الرئيسي لها.

وكان وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس أعلن مؤخرا إنه بعد ثلاث سنوات من الجهود الرامية الى القضاء على " تنظيم الدولة" فإن المهام "ستتطور وتتجه من السيطرة على الأراضي إلى تحقيق الاستقرار".

استخبارات وتدريب

وسبق لواشنطن ودول أوروبية أن وعدت بمواصلة جهودها للحد من احتمال عودة "تنظيم الدولة" من خلال عمليات الاستخبارات والمراقبة وتدريب قوات الأمن المحلية.

وقال نيكولاس هيراس من مجموعة "نيو أميركان سيكيوريتي" مشيرا إلى إيطاليا التي تساعد "قوات سوريا الديمقراطية" على تشكيل قوة من الدرك في الرقة، إنه "سيكون لدينا العديد من الشركاء يتولون مختلف المسؤوليات في مهمة تحقيق الاستقرار وفقا لمهاراتهم".

وأضاف أن الولايات المتحدة تشكل حماية للشركاء في التحالف نظرا "لإمكانياتها العسكرية المهمة".

وسبق أن أعلن البنتاغون الشهر الماضي بأن الولايات المتحدة ستحتفظ بوجودها العسكري في سوريا "طالما دعت الضرورة".

تهديد تركي

وفي سياق آخر، هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مجددا، اليوم، بمهاجمة بلدة عفرين "في الأيام المقبلة" من أجل تطهيرها من الميليشيات الكردية.

وقال أردوغان نقلا عن وكالة "الأناضول" إنّ بلاده تأمل من القوات التابعة لبلدان صديقة لتركيا، تجنّب الوقوع في خطأ الظهور إلى جانب التنظيمات الإرهابية خلال العملية المرتقبة على مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة "ب ي د" بريف محافظة حلب.

وأعرب أردوغان عن أمله في أن تتخذ تلك القوى مواقف تليق بها، تجاه عملية تطهير عفرين من العناصر الإرهابية.

وأردف : " على الرغم من كل شيء، نعتقد بوجود مصالح مشتركة لنا مع الولايات المتحدة الأمريكية، ونأمل بأن نتحرك معا، وهذا وقت تقديم الدعم لتركيا والوفاء للشراكة الاستراتيجية، وننتظر منهم تقديم الدعم للمساعي المشروعة التي تبذلها تركيا".

اقرأ أيضا: "لم تشفع له 7 سنوات قتال بجانب الأسد".. جندي من النظام يتعرض للضرب والإهانة يثير جدلا في حلب

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات