الجعفري: أكراد العراق سيواجهون عواقب إذا أعلنوا الاستقلال وتطبيق مشروعهم أصعب مما يتوقعون

إبراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي - أرشيف
الخميس 14 سبتمبر / أيلول 2017

قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، إن على زعماء أكراد العراق الاستعداد لمواجهة العواقب إذا أعلنوا الاستقلال من جانب واحد، وأشار إلى أنهم سيجدون تنفيذه أصعب مما يتوقعون.

وجاء ذلك في تصريح للجعفري أدلى به لوكالة رويترز، مساء أمس الأربعاء، خلال وجوده في القاهرة للمشاركة في اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي شمل بيانه الختامي قراراً وصف الاستفتاء الذي يعتزم إقليم كردستان العراق إجراءه هذا الشهر بأنه غير دستوري ويعكس موقف الحكومة المركزية في العراق والبرلمان الوطني.

وقال الجعفري أن الزعماء الأكراد يجب أن يفكروا ملياً قبل المضي قدما في خطوة الاستقلال، وأضاف: "من يعلن عن هذا يتحمل مسؤولية إعلانه، من السهل أن تعلن ما تريد، لكن ليس بنفس الدرجة من السهولة أن تطبق ما تريد".

وأضاف: "نحن نعتمد على آلية الحوار وآلية التعبئة العربية وغير العربية. نحن البارحة مارسناها. التعبئة العربية الشاملة جاءت من كل وزراء الخارجية العرب".

وتتمتع المنطقة الكردية في شمال العراق بحكم ذاتي واسع النطاق منذ حرب الخليج الأولى عام 1991. ومنذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 والإطاحة بصدام حسين تشهد استقراراً إلى حد بعيد في حين يعاني بقية العراق من التمرد.

ومن المنتظر أن يجري الأكراد الاستفتاء في 25 سبتمبر/ أيلول الجاري، لكن بغداد تعارضه حيث صوت النواب لصالح رفضه. كما يعارض جيران العراق، تركيا وإيران وسوريا، الاستفتاء خشية أن يغذي النزعة الانفصالية بين سكانهم من العرق الكردي.

النفط

ويساور القوى الغربية القلق من أن الاستفتاء في إقليم كردستان العراق شبه المستقل، الذي يشمل مدينة كركوك الغنية بالنفط، قد يصرف الانتباه عن الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، لا سيما وأن المعارك مع التنظيم في العراق بدأت تدخل مرحلة حاسمة مع فقدانه للمزيد من الأراضي.

وقال الجعفري إن المجتمع الدولي يجب أن يقدم دعماً مالياًً وغيره من أوجه الدعم من أجل إعادة بناء الموصل والمدن الأخرى التي جرت استعادتها من التنظيم. وأضاف: "معروف أنه في دول العالم اللي خرجت من دمار وحروب تكبدت خسائر كبيرة خاصة إذا كان العدو يطبق سياسة الأرض المحروقة".

وتابع: "البيوت..المؤسسات..المستشفيات..المساجد..الأسواق والمعابد كلها تحطمت. الأموال المطلوبة ليست بالقليلة بل كبيرة جدا".

يشار إلى أن الأكراد يسعون لإقامة دولة مستقلة منذ نهاية الحرب الأولى على الأقل عندما قسمت القوى الاستعمارية الشرق الأوسط بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية المتعددة الأعراق.

اقرأ أيضاً: البرلمان العراقي يرفض استفتاء إقليم كردستان.. والأكراد لا يعتبرون القرار ملزماً

المصدر: 
رويترز

تعليقات