الحجاج السوريون يبدؤون بالعودة لأماكن إقامتهم بعد أن أتموا حجهم بسلام

موسم الحج ـ أرشيف
الأحد 10 سبتمبر / أيلول 2017

يبدأ 15 ألف حاج سوري رحلة العودة إلى بلدان إقامتهم، بعد أن لبوا نداء الله في أداء فريضة حج هذا العام، من خلال وصول طائرة تقل الدفعة الأولى إلى بيروت قادمة من المدينة المنورة.

وقال سامر بيرقدار مدير الحج السوري، في لجنة الحج العليا التابعة للائتلاف السوري المعارض، "بدأت عودة الحجاج السوريين بعد إنهاء أداء مشاعرهم، بالانتقال إلى المسجد النبوي في المدينة المنورة، واليوم الجمعة غادرت أول طائرة عودة لبيروت".

وأضاف: "والأحد تقلع أول طائرة إلى ولاية هاطاي التركية (جنوب)، وتحمل 180 حاجاً، وخلال الـ10 أيام القادمة، سيعود كافة الحجاج السوريين إلى الأماكن التي جاءوا منها".

وحول موسم الحج هذا العام أفاد "عناية الله هي التي تسيرنا على المتاعب والمصاعب، بسبب النظام المجرم الذي حاول جاهداً محاربة وإفشال لجنة الحج العليا، ولكن الله كان في كل مرحلة من مراحل الحج ييسر للحجاج، ويجعل كيد النظام في نحره".

وشدد على أن "النظام حاول تسيس الحج، نحن معارضة لا نخشى ذلك، ونتعامل مع كل مواطن سوري بغض النظر عن انتمائه السياسي، ويكفي أن تكون سورياً لتحصل على كافة الخدمات، فيما لا توجد مؤسسة عند النظام تتعامل مع المعارضة".

وبحسب معلومات من لجنة الحج العليا، فإن أعداد حجاج بيت الله الحرام السوريين بلغوا 15 ألف حاج، وهي الحصة المتفق عليها مع المملكة العربية السعودية.

ويتوزع الحجاج إلى نحو 7 آلاف من مناطق المعارضة، ومناطق تخضع لسيطرة النظام في سوريا، قدموا عبر تركيا ولبنان، فيما قدم نحو 4 آلاف حاج من تركيا، ونحو 4 آلاف حاج من دول الخليج، ومصر، والأردن، ولبنان.

وبلغ عدد الوفيات 6 حالات، جميعهم كانت لكبار السن وهي حالات وفاة طبيعية.

الحاج محمود رضوان الحداد قدم من غازي عنتاب جنوب تركيا، قال إن "الحج هذا العام كان فيه تطور كبير في المشاعر وخيم عرفات وطرق النفرة من قبل المرشدين".

وأضاف: "الإجراءات جيدة جداً، ولكن باصات النفرة والتصعيد لعرفات نتمنى أن تكون أفضل، وباقي التسهيلات جيدة".

ولفت إلى أنه خلال رحلة "العودة إلى تركيا نأمل أن يمنح الحجاج القادمين من الداخل وقتاً أطول من 15 يوماً للقاء أحبتهم وأهلهم، فيما التسهيلات (التركية) عامة جيدة جداً".

أما الحاجة أم أحمد من إعزاز بريف حلب الشمالي (شمال)، ودخلت إلى تركيا عبر معبر باب السلامة (أونجو بنار) إلى غازي عنتاب في رحلتها للحج، فأكدت أن كل شيء كان جيداً.

وأردفت: "كان كل شيء جيد وبخير، وكنا مرتاحين هذا العام، والخدمات جيدة".

وخلال فترة الحج كان للجنة الحج العليا مجموعة من اللقاءات والنشاطات، منها "ندوة الحج الكبرى في مكة المكرمة"، وحضور "الدعوة الملكية لجميع رؤساء البعثات العربية والإسلامية في مكة المكرمة"، وحضور "دعوة البعثة التركية لجميع البعثات العربية والإسلامية في مكة المكرمة"، ولقاء لجنة الحج السورية العليا مع رئيس شؤون الديانة التركية "أكرم كالاش".

ومنذ 2012، بات "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" هو الجهة المخولة، أمام وزارة الحج والعمرة السعودية، بتسجيل حجاج سوريا، سواءً في المناطق التي تخضع لسيطرته، أو المناطق التي تخضع لسيطرة النظام، بالإضافة إلى الدول التي تستضيف اللاجئين السوريين.

اقرأ أيضاً: الولايات المتحدة ترسل شاحنات محملة بالأسلحة لـ"ب ي د" شمال سوريا

 

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات