العبادي يتحالف رسميا مع "الحشد الشعبي" لخوض الانتخابات البرلمانية بالعراق

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع قيادات من الحشد الشعبي - أرشيف
الأحد 14 يناير / كانون الثاني 2018

قال مصدر حزبي إن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اتفق "رسميا" مع تحالف يضم أجنحة سياسية لميليشيات شيعية مسلحة، أبرزها "الحشد الشعبي"، لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة ضمن قائمة موحدة باسم "نصر العراق".

وأوضح عضو المكتب السياسي لميليشيا"عصائب أهل الحق" محمود الربيعي في بيان مقتضب أنه "تم التوقيع رسمياً على تحالف نصر العراق الذي يضم ائتلافي النصر والفتح".

وكان العبادي قد أعلن مساء أمس السبت، عن تشكيل "ائتلاف النصر" لخوض الانتخابات المقبلة، مؤكدا أن ائتلافه "عابر للطائفية ويهدف لمحاربة المحاصصة والفساد".

فيما يتكون "ائتلاف الفتح" من أجنحة سياسية لميليشيات "الحشد الشعبي" المدعومة من إيران، وأبرزها "منظمة بدر" بزعامة هادي العامري و"عصائب أهل الحق" بزعامة قيس الخزعلي.

وبحسب مراقبين، سيكون التنافس حاميا بين ائتلاف "نصر العراق" وائتلاف "دولة القانون" بزعامة نائب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي (2006 – 2014)، للحصول على أصوات الناخبين الشيعة في وسط وجنوبي البلاد.

ويخوض العبادي والمالكي الانتخابات بقائمتين منفصلتين رغم أنهما ينتميان للحزب نفسه وهو الدعوة الإسلامية، في مؤشر على وجود خلافات بين الرجلين فشل الحزب في طيها.

وجاء هذا التحالف على نحو مخالف للتوقعات التي كانت تشير إلى أن العبادي سيسعى مستقبلا لكبح جماح النفوذ المتعاظم لفصائل الحشد الشعبي.

ويخشى السنة والأكراد من نفوذ "الحشد الشعبي"، ويطالبان الحكومة بدمج مقاتليه بمؤسسات الدولة بعد انتهاء الحرب ضد "تنظيم الدولة" نهاية العام المنصرم.

وساهمت ميليشيات "الحشد الشعبي" بإلحاق الهزيمة بـ"تنظيم الدولة" في العراق، لكنها تواجه اتهامات بإرتكاب انتهاكات واسعة النطاق ضد السنة والأكراد في شمالي وغربي البلاد.

ومن المقرر إجراء الانتخابات البرلمانية والمحلية في العراق في 12 من آيار/مايو المقبل.

اقرأ أيضا: "لم تشفع له 7 سنوات قتال بجانب الأسد".. جندي من النظام يتعرض للضرب والإهانة يثير جدلا في حلب

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات