"النظام يحاور نفسه".. المعارضة السورية المسلحة تعلن مقاطعتها مؤتمر "سوتشي"

المعارضة السورية المسلحة تعلن مقاطعتها مؤتمر "سوتشي"
الأحد 14 يناير / كانون الثاني 2018

أعلن القيادي في المعارضة السورية ، عضو وفدي المفاوضات في أستانا وجنيف، فاتح حسون رفض وفده المشاركة في مؤتمر "الحوار الوطني السوري" المزمع عقده في مدينة سوتشي الروسية.

وفي تصريح لوكالة "نوفوستي" اليوم الأحد ونقلت عنها "روسيا اليوم"، اعتبر حسون أن هذا القرار "لا يعني رفض الوفد العملية التفاوضية، وإنما يؤكد سعيها للحوار ضمن أطر قرارات الأمم المتحدة وبيان جنيف"، معربا عن رفض المعارضة ما سمّاه "حوار النظام مع نفسه" في سوتشي.

وفي وقت سابق، أعلنت هيئة التفاوض السورية المعارضة رفضها حضور المؤتمر في سوتشي، وذلك بعد توقيع ما لا يقل عن 40 من فصائل المعارضة المسلحة في ديسمبر/كانون الأول الماضي بيانا قاطعوا فيه المؤتمر، معتبرة إياه "محاولة للابتعاد عن مسار جنيف في التسوية السورية".

والأربعاء الماضي، أعلن رئيس وفد المعارضة السورية المفاوض نصر الحريري أن المعارضة "لا تستبعد بالمطلق" الذهاب إلى سوتشي.

واعتبر الحريري أن تقدم محادثات جنيف المقبلة، يجعل لقاء سوتشي بلا فائدة، وأضاف: "الأمم المتحدة لن تشارك في سوتشي إلا في حال دعمت محادثات روسيا عملية جنيف"، في إشارة منه إلى جولة جديدة من المباحثات حول النزاع السوري ستعقد تحت إشراف أممي في الـ21 من الشهر الجاري في جنيف.

ولدى روسيا أهداف عدة من عقد مؤتمر "الحوار الوطني" في سوتشي، جميعها تصب في صالح موسكو وحليفها نظام الأسد، بدءاً من أجندة المؤتمر، وقائمة المدعوين لحضوره، والرسائل السياسية التي تريد روسيا إيصالها برعايتها لهذا المؤتمر.

أبرز الأهداف التي تسعى روسيا إلى تحقيقها عبر مؤتمر سوتشي، هو الحفاظ على بقاء الأسد في السلطة، رغم تسببه بمقتل ما لا يقل عن 550 ألف شخص، بحسب توثيق منظمات حقوقية.

ولتطبيق ذلك تتخذ موسكو إجراءات عدة، أبرزها أنها تسعى خلال مؤتمر سوتشي المقبل إلى مناقشة مشروع "دستور سوري جديد" سبق أن قدمته موسكو في يناير/ كانون الثاني 2017، تمهيداً لاعتماده في سوريا.

اقرأ أيضا: "لم تشفع له 7 سنوات قتال بجانب الأسد".. جندي من النظام يتعرض للضرب والإهانة يثير جدلا في حلب

المصدر: 
السورية نت

تعليقات