بسبب الاشتباكات الأمم المتحدة تعلق المساعدات في الزبداني ومضايا والفوعة وكفريا

الأمم المتحدة - أرشيف
الجمعة 02 أكتوبر / تشرين الأول 2015

أعلنت الأمم المتحدة تعليق أعمال الإغاثة الإنسانية التي كانت ستقدمها في مناطق (الزبداني ومضايا والفوعة وكفريا)، وتوصل فيها إلى اتفاق وقف إطلاق النار بين المعارضة وإيران موخراً، بسبب ارتفاع حدة الاشتباكات في الأيام الأخيرة.

وأفاد بيان صادر عن مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، "ستافان دي مستورا"، اليوم، أن "تعليق إرسال المساعدات الإنسانية إلى مدينة الزبداني ومضايا التابعتين للعاصمة دمشق، وقريتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب، جاء بسبب الاشتباكات في المنطقة".

وأشار البيان أن جميع التحضيرات اكتملت لتقديم المساعدات لتلك المناطق، داعياً جميع الأطراف إلى الالتزام بهدنة وقف إطلاق النار من أجل إيصال المساعدات في أقرب وقت.

وكانت  المعارضة السورية، ووفد إيراني، توصلتا إلى اتفاق الشهر الماضي، على هدنة وقف إطلاق النار في مدينة الزبداني غرب العاصمة السورية دمشق، ومناطق الفوعة وكفريا الشيعيتين شمالي سورية، هي الأطول منذ بدء المفاوضات بين الجانبين.

وتولت إيران المفاوضات بشأن المناطق الثلاث، كون بلدتي "الفوعة" و"كفريا" ذات أغلبية شيعية، إضافة إلى تأثيرها الكبير على نظام الأسد، وعلى ميليشا "حزب الله" اللبناني، الذي يقود العمليات ضد فصائل المعارضة في الزبداني.

المصدر: 
وكالات

تعليقات