بوتين يضع أوراقه على الطاولة

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

8/6/2017
المدن

في سياق عملية عض أصابع بين الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية، وفي ظل ضغوط عسكرية وسياسية كبيرة ومتصاعدة، عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن هواجسه ومخاوفه من التحركات الغربية بعامة والأميركية بخاصة، ضد روسيا: زحف حلف الناتو باتجاه الحدود الغربية لروسيا، نشر الدرع الصاروخية في دول أوروبا الشرقية(بولندا ورومانيا) بالإضافة إلى شبكة الرادار المرتبطة بالدرع في تركيا، ناهيك عن نشر شبكة صواريخ "ثاد" المضادة للصواريخ العابرة للقارات في كوريا الجنوبية وفي الالسكا، مطلقا تحذيرات سياسية ومعلنا عن حتمية الرد بتعزيز القدرات العسكرية الروسية، النووية منها بخاصة. تزامنت هذه التصريحات مع تصعيد عسكري روسي في سوريا من خلال توسيع دائرة انتشار القوات الروسية في ريف حلب الشرقي وريف السويداء وتكثيف الغارات الجوية على مواقع المعارضة المسلحة في البادية ودرعا.

  جاء تصعيد اللهجة الروسية بعد تنامي التوتر مع الإدارة الأميركية الجديدة على خلفية موقف الأخيرة الصدامي في أكثر من ملف بدءا من وصف روسيا بـ "دولة معادية"، واستبعاد حصول تفاهم معها ما لم تغير سياستها، وفرض عقوبات جديدة عليها، مرورا بالإصرار على نشر الدرع الصاروخية في أوروبا وآسيا وآلاسكا، وصولا إلى الملف السوري حيث عادت واشنطن إلى موقف طرحه الرئيس الأميركي السابق يدعو إلى رحيل رئيس النظام، وقيام الولايات المتحدة بتعزيز تواجدها العسكري على الأرض السورية: إرسال مزيد من القوات وزيادة عدد القواعد العسكرية(غدت سبع قواعد) وتوسيعها، استهداف قوات حليفة للنظام السوري في بادية الشام، تجاهل مخرجات اجتماعات أستانة وجنيف، ما يعني عدم الاعتراف بهذه النتائج وبقاء الملف السوري معلقا حتى تنهي واشنطن معركتها مع "داعش" في الرقة  ودير الزور، مع احتمال دفع عناصر التنظيم الإرهابي إلى مناطق سيطرة النظام وتحولهم إلى مشكلة لروسيا، الضغط من أجل إخراج الميليشيات الشيعية التابعة لإيران من سوريا كمدخل للحوار مع موسكو على حل فيها، ما يعني خسارة روسيا للقوة البرية قبل عقد صفقة شاملة مع واشنطن. كانت مصادر إعلامية قد نقلت انطباعات المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا عن رد الفعل الروسي على الموقف الأميركي من الملف السوري حيث عبر عن "اهتزازه بعض الشيء" لأن الإدارة الأميركية ليست مهتمة بالحل السياسي في سورية وإنها تعتبر أن لديها مصالح وطنية أمنية بحتة وهي حريصة على أمن حدود حلفائها وتحديدا إسرائيل والأردن في جنوب سورية، بما في ذلك تأمين الحماية لحلفاء أميركا من تهديدات "داعش" أو "النصرة" أو "حزب الله". وأنها(الإدارة الأميركية) وحدها من يستطيع ضمان هذه المصالح ولا حاجة إلى روسيا.

ونُقل عن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسن قوله لنظيره الروسي سيرغي لافروف: "إن الإدارة الأميركية لا تبالي كليا بمصير بشار الأسد وإنه إذا كانت روسيا عازمة على بقائه في منصبه فهذا سيمس بصورة روسيا ولا يهم مصالح الأميركيين". وفي رأي دي ميستورا، إن مثل هذا الموقف يزعزع الروس لأنهم يفقدون ورقة تفاوض مع الجانب الأميركي وقد يدفعهم إلى تقديم "مبادرات أفضل" في شأن الحل في سورية. عبرت روسيا عن تبرمها من التوجه الأميركي الجديد بالعمل على تعزيز حضورها العسكري في القطب الشمالي(أمر بوتين بإقامة قاعدة عسكرية هناك) ونشرت شبكة صواريخ اسكندر المتوسطة في كالينينغراد(قالت إن صواريخ اسكندر قادرة على تدمير الدرع الصاروخية في أوروبا خلال عشر دقائق) وعززت قواتها البحرية قبالة السواحل السورية (15 قطعة بينها الفرقاطتان "الأميرال غريغوروفيتش" و"الأميرال إيسين" المزودتان بصواريخ "كاليبر" المجنحة٬ كما انضمت إلى المجموعة مؤخرا الغواصة "كراسنودار" المزودة بصواريخ "كاليبر" أيضا) وأعلنت عن إنتاج أسلحة جديدة(طائرة ميغ31 سرعتها 3000كم/ساعة، وميغ 41 سرعتها 4500 كم/ساعة، لا تستطيع الصواريخ اللحاق بها، أبو القنابل، غواصة نووية آلية لا تحتاج إلى طواقم بشرية) وبتكثيف الغارات على مواقع المعارضة المسلحة واستهداف فصائل تدعمها واشنطن في بادية الشام ، والانخراط في السباق على الهيمنة على تركة "داعش" بزج طائراتها في مهمات قتالية على حدود المنطقة الشرقية وتغطية هجوم قوات النظام والميليشيات التابعة لإيران في ريفي حمص وحلب الشرقي من جهة، ورفض فكرة اتفاق بين قوات سوريا الديمقراطية و"داعش" للانسحاب من الرقة، مع الضغط من أجل مشاركة قوات النظام وحلفائه في تحرير الرقة من جهة ثانية. لم تكتف موسكو بتصعيد دورها العسكري في سوريا فقط بل غطت هجوم النظام وحلفائه على مواقع المعارضة المسلحة في ريفي حماة وحمص ومحافظة درعا قبيل تحديد حدود المناطق التي ستدخل تحت اتفاق تخفيض التصعيد مرفقا بهجوم إعلامي يحذر من تداعيات تقاسم النفوذ وترسيم حدود المناطق التي سينفذ فيها تخفيض التصعيد وتحوله إلى "شكل أو نموذج للتقسيم المستقبلي للأراضي السورية"، وفق تصريح الرئيس الروسي في منتدى بطرسبرغ الاقتصادي، والرد على مثل هذا الاحتمال وفق قول الرئيس الروسي:"إن الموقف الروسي يقوم على الحفاظ على وحدة الأراضي السورية٬ وأن تدخل مناطق تخفيض التصعيد في تعاون ما مع الحكومة المركزية للرئيس الأسد٬ وأن تبدأ حوارا ما٬ وتعاونا ما٬ وأن يشكل هذا كله صيغة للتعاون المستقبلي على الساحة السياسية٬ بهدف استعادة سوريا لسيطرتها على كامل أراضيها والحفاظ على وحدة تلك الأراضي". يرتبط التحرك الروسي، العسكري والسياسي، بسعي بوتين لاحتلال روسيا موقع الاتحاد السوفياتي الدولي وتأكيد ذلك بإقرار أميركي ما يدفعه إلى مقاومة سعي واشنطن لتثبيت حضورها ودورها المقرر في المشرق العربي لان نجاحها يعني انهيار تطلعاته وتصوراته. 

تعليقات