"جزّار بانياس" يمثل نظام الأسد في سوتشي.. ولافروف يقطع كلمته بعد صُراخٍ في بداية المؤتمر (فيديو)

جزّار بانياس يشارك في مؤتمر سوتشي
الثلاثاء 30 يناير / كانون الثاني 2018

أوفد نظام بشار الأسد إلى مؤتمر "سوتشي" الذي تستضيفه روسيا، اليوم الثلاثاء، قائد ميليشيا "جبهة تحرير لواء إسكندرون"، معراج أورال، والمعروف باسم "جزّار بانياس"، ليكون ضمن الوفد الممثل للنظام، في حين شهدت كلمة وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، صيحات استهجان ضد روسيا وأخرى مؤيدة لها.

وظهر أورال في مقاطع فيديو وصور نشرها سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، وأظهرت إحداها مصافحة بين أورال، وبين رئيس "منصة موسكو" قدري جميل.

كما ظهر أورال في مقطع فيديو بصحبة عدد من الشخصيات كانت تردد شعارات خلال دخولها إلى قاعة الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، ونشر الفيديو عضو "مجلس الشعب" التابع لنظام الأسد، خالد العبود.

ويتركز وجود ميليشيا "جبهة تحرير لواء إسكندرون" في ريف اللاذقية، وهذه القوات التي يتزعمها أورال مسؤولة عن مجزرة البيضا بريف طرطوس، التي راح ضحيتها أكثر من 50 شهيداً عام 2013.

كما يُعد أورال المسؤول المباشر عن عدة مجازر، لاسيما "مجزرة بانياس" التي وقعت في مايو/أيار 2013 بريف محافظة طرطوس، وراح ضحيتها العشرات "ذبحاً وحرقاً" وفق تقارير صادرة عن منظمات حقوقية وروايات شهود عيان.

وظهر "أورال" في شريطٍ مصوّر شهير منتصف عام 2013 (بعد المجزرة) وسط مجموعة من جنوده، وهو يحثّهم على أهمية الإطباق على بانياس، وتطهيرها من "الخونة" على حدّ تعبيره.

ويواجه أورال اتهامات من تركيا بتدبيره تفجير مدينة الريحانية عام 2013 الذي راح ضحيته 52 مواطنا تركيًا، وكان الهدف الأساس منه خلق حالة من الغضب والغليان الشعبي العارم ضد تواجد السوريين في ولاية هاتاي وعموم تركيا.

وعلق سوريون على مواقع التواصل على مشاركة أورال في مؤتمر "سوتشي" وقبول روسيا لاستضافته، وقال بعضهم إنه ليس من المستغرب أن يوفد النظام شخصاً كـ أورال لتمثيله في المؤتمر، لا سيما وأنه في ذات الوقت الذي ينعقد فيه المؤتمر الذي يحمل شعار "السلام"، تواصل طائرات النظام وروسيا قصفها للمدن السورية.

وفي سياق متصل، شهدت الكلمة التي ألقاها وزير الخارجية الروسي، لافروف، على الهواء مباشرة، مقاطعة من قبل بعض المشاركين في "سوتشي"، ويظهر فيديو توقف لافروف عن الكلام عندما سمع صوت أحد المشاركين الذي كان يحيي روسيا، في حين صاح آخرون بالتنديد في عمليات القتل التي تنفذها روسيا في سوريا.

وأظهر مقطع فيديو اقتراب قترب حارسا أمن من رجل بين الحضور، وأشارا له بالجلوس والتزام الصمت، في حين طلب لافروف من الوفود السماح له بإنهاء كلمته، قائلاً إنهم ستتاح لهم فرصة الكلام لاحقاً.

وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء، انطلقت أعمال مؤتمر "سوتشي" بمشاركة مئات من السوريين معظمهم من الموالين للأسد، في حين أعلنت "هيئة التفاوض" السورية وفصائل عسكرية مقاطعتها للمؤتمر.

وشهد المؤتمر أيضاً مقاطعة دول غربية له، بعدما أبدت شكوكا حيال المبادرة الروسية، وعبرت عن خشيتها من أن تهمش المحادثات الجارية بإشراف الأمم المتحدة، وان يكون هدفها التوصل الى اتفاق سلام لصالح نظام الأسد فحسب.
وأعلنت الولايات المتحدة وفرنسا عدم مشاركتهما في مؤتمر "سوتشي"، وقال وزير الخارجية الفرنسي "جان ايف لودريان" في مؤتمر صحافي أمس الاثنين "أعتقد أن (اجتماع) سوتشي لن (يسمح) أيضاً بإحراز تقدم، بما أن مكوناً رئيسياً سيغيب منذ البداية نتيجة رفض النظام التفاوض في فيينا"
وبعد تردد، أعلنت الأمم المتحدة إيفاد مبعوثها إلى سوريا "ستافان دي ميستورا" إلى سوتشي، وقد وصل أمس إلى المنتجع الروسي.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات