سابقة قضائية جديدة.. ألمانيا تسمح لقاصر سوري بلمِّ شمل عائلته

محكمة ألمانية ـ أرشيف
سبت 23 ديسمبر / كانون الأول 2017

أكدت محطة "إيه.آر.دي" التلفزيونية الألمانية أن محكمة في برلين سمحت لمهاجر سوري (16 عاماً) باستقدام أبويه وإخوته سيدخل القرار حيز التنفيذ عقب سحب وزارة الخارجية استئنافاً ضد الحكم.

وذكرت المحطة أن وزير الخارجية زيغمار غابرييل عضو الحزب الديمقراطي الاشتراكي المنتمي ليسار الوسط قرر سحب الاستئناف الذي جرى تقديمه قبل نحو يومين ليتيح المجال لتنفيذ الحكم، وذلك بعد انتقادات لاذعة من مسؤولين كبار في الحزب.

وأوضحت المحطة التلفزيونية، أن القرار هو الأول من نوعه الذي يتعامل مع حق اللاجئين القصَّر في إحضار أسرهم إلى ألمانيا وقد يمثل سابقة قضائية جديدة.

ولم تعلق وزارة الخارجية على القضية، لكن "غابرييل" قال للمحطة التلفزيونية: "نعلم أنه أمر سيء بالطبع عندما يعيش هنا قصر دون آبائهم (..) الأمر الجيد الآن أن الأمور اتضحت".

وتخص القضية مراهقاً سورياً وصل إلى ألمانيا في صيف عام 2015 مع قريب له يكبره سناً، وحصل على "حماية ثانوية" بدلاً من اللجوء الكامل.

وقالت المحكمة إن رفض لمّ شمل الأسرة في هذه القضية ينتهك قواعد حماية الأطفال التي تضمنها معاهدة حقوق الإنسان الأوروبية، واتفاقية الأمم المتحدة للاجئين".

وفي سياق آخر أعلنت الشرطة الدنماركية عن "توقيف طالب لجوء سوري في السويد بتهمة محاولته ارتكاب عمل إرهابي في العاصمة كوبنهاغن"، موضحةً "إنها أوقفت الرجل البالغ من العمر 30 عاماً في عملية مشتركة مع أجهزة الأمن والاستخبارات الدنماركية نفذتها الخميس على خلفية اعتداء فاشل كان المتهم خطط له مع شخص آخر عمره 21 عاماً في نوفمبر/تشرين الثاني 2016".

وفي بيان لها، لفتت الشرطة الدنماركية إلى أن "الرجل وجهت إليه التهم بمحاولة ارتكاب عمل إرهابي، بالاشتراك مع شخص آخر مدان في ألمانيا، ​ بتخطيطه لقتل عدد من الأشخاص عشوائياً في موقع لم يحدد في كوبنهاغن".

مؤكدةً أن "الرجلين خططا لمهاجمة المدنيين بواسطة سكاكين ومن ثم تنفيذ تفجيرات، ​ لكن مخططهما أحبط، بعدما مُنع المتواطئ مع المتهم من دخول الدنمارك وأُوقف من قبل الشرطة الألمانية".

اقرأ أيضاً: بحثوا عنه ووصلوا إليه.. متطوعو الهلال الأحمر التركي يقومون بتلبية احتياجات "كريم" بالغوطة

المصدر: 
رويترز ـ السورية نت

تعليقات