شبان يضربون أجسادهم وشوارع اكتست بالسواد.. هكذا تحول حي السيدة زينب بدمشق في ذكرى عاشوراء

ربطات تباع في أحياء دمشق لاحياء ذكرى عاشوراء
الأربعاء 27 سبتمبر / أيلول 2017

اكتست شوارع حي السيدة زينب وضريحها  في العاصمة دمشق، باللون الأسود، إحياءً لذكرى عاشوراء الإمام الحسين عليه السلام، بالتزامن مع وصول وفود شيعة من إيران ودول عربية وإسلامية.

وشارك في "المواكب الحسينية" وفقا لوكالة "تسنيم" الإيرانية، وفود من إيران والعراق ولبنان والبحرين وباكستان وغيرها.

وأظهرت الصور، جانبا من شعائر إحياء الذكرى داخل حي السيدة زينب جنوب دمشق، حيث ظهرت لقطات لشبان يضربون أجسادهم إلى جانب عشرات العناصر من ميليشيات شيعية تقاتل إلى جانب الأسد وألبسة تحمل شعارات طائفية وربطات خضراء و حمراء وأخرى سوداء، تعبر عن رمزية الذكرى لدى الشيعة.

وتعتبر هذه المظاهرة دخيلة على أحياء العاصمة السورية، حيث لم يعتاد الأهالي على رؤيتها خلال أعوام قبل الثورة، إلا أن الميزات التي قدمها نظام بشار الأسد لحلفائه من إيران وميليشيا "حزب الله" في سوريا، تعدت الجانب العسكري فقط ووصلت إلى تشجيع وإبراز الممارسات الدينية، وإظهارها بصورة قد يخيل للمرء منها أنه في قم بإيران أو النجف بالعراق.

اقرأ أيضا: معبر نصيب إلى الواجهة من جديد.. ماذا يجري في اجتماعات عمّان بين المعارضة والنظام ومسؤولين أردنيين؟

المصدر: 
السورية نت

تعليقات