لماذا النهضة المغدورة دائما؟

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

29/12/2014
القدس العربي
المؤلف: 

نحن نريد أن نسأل فقط ماذا حدث لهذه الأمة، لماذا هذا الإنهيار لماذا هذا التحول من الآمال العظيمة إلى الحد الأدنى من طلب الأمن، من طلب الرحمة، من طلب الخبز، من طلب العيش الكريم بالنسبة للفرد بالنسبة للعائلة بالنسبة للشاب الصاعد تحطُم آمال الأمة العربية هو المصير الذي نواجهه اليوم وكأننا في حالة من الاستسلام لا نستطيع أن نرد هذا القدر..
ماذا حدث لتجربة العرب خلال الخمسين سنة أو ستين سنة أو سبعين سنة؟ هذا سؤال نحن مضطرون أن نطرحه على أنفسنا أن نتفحصه أن ندرسه. للأسف الشديد ثقافتنا العربية مقصرة في هذا الميدان يكاد يكون الجيل العربي يعيش بدون ماضٍ لا يعرف ماذا حدث له بالأمس ولا يستطيع أن يخطط ليومه.

هذه اللحظة الخطيرة من واقعنا العربي الذي نسميه اليوم بالربيع العربي، وهو أسوأ من أي شتاء عرفه العصر العربي، للأسف هذا الربيع العربي الذي يهز الآن زلازل في كثير من أقطارنا العربية الذي يبعث على الخوف لدى نخب كثيرة، الذي لا يمكن ان يسيطر عليه مباشرة بأية طريقة عفوية وهكذا، وصدفوية، هذا الواقع العربي الآن محتاج إلى أن نعيد النظر فيه، إلى أن نتفهمه، إلى أن نبعد عنه التحليلات الإيدولوجية، الأراءَ المسبقة، أن نراه كما هو في واقعه فعلا. نحن أُصبنا باستمرار بما يسمى بعمى الرؤية في كثير من الظروف، كنا لا نشاهد الواقع كما نراه ولكن كما نريد أن نراه، ما أضاع علينا فرصاً كثيرة وجعلنا نخطئ اخطاء كثيرة وأوقعنا في ما لا يمكن أن يقع به الإنسان الواعي القدير. الأمة بكاملها تخطئ هذا شيء غير معقول وغير مقبول.

لماذا كانت نهضاتنا العربية مغدورة لماذا غُدر بها دائماً: ما أن تظهر نهضة ما حتى تقع فريسةً لأخطاءٍ لا حدَّ لها ومن ثم تتحول إلى عكس آمالها وإلى عكس أهدافها. النهضة العربية التي جاءتنا في القرن التاسع عشر كانت نهضة فكرية وأدبية إلى حدٍ ما، لم تكن سياسية بالمعنى الواسع بعد الحرب العالمية الثانية بدأ ما يسمى بالاستقلال الوطني: أنشأنا دولاً لأول مرة في التاريخ منذ العصر الإسلامي الأول أنشأنا 20 دولة، 23 دولة، 25 دولة.. ثم بنينا مجتمعات. أصبح هناك شيء يسمى العالم العربي، وقد أُعترف بالعالم العربي لأول مرة في تاريخ هذه الفترة من قبل القوى الكبرى في العالم لكن هذا العالم العربي هو الذي يواجه الآن مصائر عجيبة غريبة هو يكاد يفقد هويته ما أن فقد الجيل الذي قاد هذا العالم العربي ما أن فقد الإيمان بهوية عالمه ما أن تنازلنا عن كلمة العرب والعروبة ما إن اعتبرنا العرب والعروبة كأنها مسبة في حين أنها كانت هي التعبير عن هوية الوحدة الذاتية لهذه الأمة حتى قبل أن تحدث أية وحدة سياسية أو اقتصادية او ثقافية، كلمة العروبة هذه هي كلمة حقيقة جامعة وشاملة ودقيقة. ونحن عرفنا أنفسنا في التاريخ عبر هذه الكلمة باستمرار وتمسكنا بها لكن حدث ما هو من أعاجيب الظروف الراهنة في هذه النهضة العربية الثانية أننا من تلقاء ذاتنا، بعضُنا تنازل عن هذا الإسم بعضنا تنازل عن هذه الهوية وأكثر من هذا جعلوها مسبّة موضوعَ مسبة وشتيمة. القول بالعروبة كأنك تقول بشيء عفا ومضى ولم يعد له أثر وقد عُزيّ لهذه العروبة كلّ المساوئ السابقة التي أوقعها بها فئات عسكرية أو انقلابات أو زعامات، وهي بريئة من كل ما أَلصق بها من هذه الصفات لا يمكن لصفة عامة مطلقة أن تصبح أسيرة لتحديد ضيقٍ يطلق عليها بسبب ظرفٍ آنيٍ معين. لا يمكن أن تقول أن العروبة هُزمت، ليس هناك فعلاً ما يدفع إلى مثل هذا الوصف إلا النية السيئة وليست النوايا البريئة الباحثة عن الحقيقة. إذن كأننا تنازلنا عن هويتنا جعلناها نهباً لكل نزعات التجزئة والانفصال والتفتيت: نحن الآن نتحدث طائفياً وضمن الطائفة، نتحدث مذهبياً وضمن المذهب، نتحدث فئوياً وجهوياً. هناك مسلسل من الانفصامات الأهلية العبثية، كما لو كان الهدفُ هو ألا يبقى أي مركز أساسي يمكن أن تُنسب إليه مرجعيةٌ شاملة لصفة شاملة أيضاً من صفات شعوب الأمة.

العرب الآن هم تحت وطأة التفتيت الذاتي وهم الذين ينفذّون هذا التفتيت أكثر مما كنا نعتبر أن المؤامرات الدولية هي التي طبعا عملت باستمرار على تفتيت هذه الأمة، ولكننا الآن نحن نفتت أنفسنا بأنفسنا نحن الذين ندخل في أنفاق من لولبيات السياسة الفوقية، السياسة التي ليس لها علاقة بمستقبل الأمة العربية بحد ذاتها. إنما هي فعلاً باحثة عن مصالح خاصة ومصالح ضيقة. نحن الآن نفتت أنفسنا بأنفسنا ونحاول بقدر الإمكان أن نجعل لكل فئة كياناً؛ نخلق كيانات، نتصور أن هذه الكيانات هي بمثابة حلول وطنية أو حلول انسانية هذا ما يمكن أن يجعلنا بالواقع أشبه بفريسة تأكل ذاتها بذاتها ليس هناك وحشٌ خارجي عنا؛ الوحش ينبع اليوم من لحمنا بالذات ماذا نستطيع أن نصف الأحداث التي نسمعها يومياً في هذه الميادين الرهيبة التي تحدث فيها ثورات زائفة وتحدث فيها مقتلات ومهالك وفتن لا أول لها ولا آخر هل هذا يمكن أن تصنعة أمةٌ واعيةٌ لذاتها هل هذا يمكن أن نتصور أن الناس فقدوا وعيهم في النهاية، وأنه لم يبق أمامهم إلا أن يتصوروا أن اليوم القادم هو اليوم الأسوأ، وأنه لا بد لهم أن يختبئوا أن يختفوا أن يتبخروا من واقعهم. ولكن عبثاً يفعلون..

هذا الكلام صادر عن حالة انفعالية لا بدّ من أن نعترف بها نحن الآن نواجه مصيراً يجب أن نتخلى عن كثيرٍ من عاداتنا السابقة حتى نتفهم هذا المصير، للأمة العربية الآن تتفتت أكثر من أي مرحلة من المراحل التاريخية الماضية، تصوروا العراق الذي يتجزأ يومياً الذي يتقاتل يومياً تصورا سوريا التي تجرَّفُ أهليها، تجرَّفُ قراها تجرَّفُ أحياؤها تُدّمَرُ بيوتها يومياً. خلال شهرٍ واحد، كما ذكرت الأخبار الأمنية، ثلاثة آلاف غارة جوية يقوم بها نظام حكم ضد شعبه ثلاثة آلاف غارة جوية على الشعب على الناس على النساء على الأطفال على البيوت هذا تدمير منظّم هذا تدمير موجه هذا تدمير لا يُراد منه إطلاقاً حماية حكم، بل تدمير أمة. انتقلنا من مرحلة تغيير الحكام إلى مرحلة تغيير الشعوب الآن، وليس تغييرها بمعنى أنها تنهار وتزول إلا أن الأخطر من انهيارها هو إزالتها من الوجود، كوجود عضوي إنساني الأمة العربية الآن أجزاء كثيرة منها معرضة للزوال تصورا هذا المشرق القريب من البحر الأبيض المتوسط هذا المشرق هو المهدد بأن يزول كبشر كناس عاديين وليس فقط كأمم كمجتمعات كدول كبرى ونحن مقابل هذا لا نملك أية طريقة من أجل أن نرد عنا هذا المصير الأسود.

النهضة العربية المعاصرة الآن تواجه أبشع ما واجهته منذ عصور التاريخ الأولى منذ هجوم التتار، منذ هجوم المغول على بلادنا، المغول والتتار الآن نابعون منّا ومن أحيائنا ومن أبنائنا مغولنا وتترنا الآن هو منّا وفينا ويفتك بنا ويحاول آلا نرد عن أنفسنا إلا بوسائل بدائية وآنية وعابرة. النهضة العربية المعاصرة يُغدر بها ونحن في موقف المتفرج النهضة العربية السابقة قضى عليها الاستعمار في مرحلة قبل العشرين من القرن الماضي، لكن النهضة المعاصرة الآن النهضة الثانية نقضي عليها بإرادتنا ليس بعجزنا عن دفع المصائب عن شعوبنا، ولكن بعجزنا عن تفهمنا لأسباب انهيارها.
في أوروبا ينظرون إلينا كما لو كنا كائنات من نوع آخر: كيف يمكن لهذا الصنف من البشر أن يمارس مثل هذه الجرائم الكبرى بحق أبنائه و يظل قائماً ويدعي أنه يشكل دولة ويشكل حكومة ويشكل كيانات شرعية يتقبلها القانون الدولي ويتعامل معها كما لو كانت فعلاً مؤسسة حقيقية ومؤسسات قائمة.

مؤسسات المجرمين هي الآن القائمة مؤسسات القَتَلة هي القائمة مؤسسات اللصوص الكبار هي القائمة ومقابل كل هذا ليس هناك رد فعل على الأقل فكري ليس هناك رد فعل على الأقل اعتراضي، حتى الاعتراض الحقيقي المباشر أصبح ممنوعاً وإذا ما سمح به فإنه لا يسمح به إلا وهو في صيغة مشوهة وملتوية ولا تستطيع أن تخبرنا بما يحدث الآن. وقد اعتاد الرأي العام أن يسمع يومياً عن المذابح والمهالك وعن الفظائع التي تُرتكب وكأنها أصبحت حوادث عادية إلى هذا الحد يصل بنا شعورنا الإنساني شعورٌ مجمد وخاضع ومستسلم.

نهضتنا العربية المعاصرة في خطرٍ غير مسبوق أو معروف في كوارثنا السابقة، وليست هذه النهضة مجرد تغيير في سلطة، أو تغيير في النظام هي تغيير في وجود هذه الأمة وأخطر ما واجهنا منذ أيام الهجوم التتري والمغولي. علينا، نحن الأمة، الأمة العربية. كما لو كان هناك ثمة قرار ما في جهة ما في هذا العالم قرر إزالة الأمة العربية من التاريخ المعاصر إزالة الكيان العربي إزالة هذا النوع من البشر القضاء على الحد الأدنى من استقلال هذه الأمة الاستيلاء الكامل على إمكاناتها منعها من ان تصبح دولة، فهي ممنوعة من أن تنشئ حتى دويلة حرة مستقلة بمعنى الكلمة ليس لدينا دولة عربية تستطيع أن تدعي أنها بالغة أوج حريتها هي مقيدة وهي محجوز عليها وهي محجور عليها فماذا نفعل ؟ هذا سؤال لا استطيع ان اردّ عليه أنا لا يمكنني أن اقترح علينا أن نفعل كذا وكذا كل ما يمكن لضحايا الفكر الحر في هذه البرهة العصيبة من حياتنا العربية هو أن نتساءل هو أن نرفض ما يحدث هو أن نعلن عن حقيقة إنسانية أن الإنسان قد تقع على رأسه مصائب كبرى لكن المصيبة الأعظم ألا يستسلم لها ألا يخضع في النهاية فالمصائب هي حادث طبيعي الحادث المرفوض هو أن ترفض أنت هذا الحادث هو أن تحاول بقدر الإمكان أن تخترع الأساليب التي يمكنك أن تتجنبه وأن تغيره وأن تبدله نحن في حالة من الاستسلام للخطأ الكبير نحن في حالة من الاستسلام للمصائب والمهالك الكبرى نحن في حالة من الدوران حول أنفسنا دون أن نصل إلى نتائج واعية وكل يوم نُفاجئ بواقع أشد رهبة من الواقع الذي سبقه كيف يمكن أن نفسر حادث كحادث داعش هذه الظاهرة التي لم تعرفها أمة في تاريخها هناك فريق من الناس أخذ على عاتقه مهنةَ الذبح مهنة القتل مهنة أن يجعل من الذبح والقتل عقيدة أن يجعل من الذبح والقتل والتدمير وسيلةً لإنشاء دولته الخاصة ويدعي أنه يحمل أعلى الشعارات في الجهاد، وفي الإسلام ويدعي أكثر من هذا أنه خليفة لرسول الله إنه يعمل باسم العقيدة الإسلامية فإذن مثل هذه الوقائع التي تحدث وتكتبها الصحافة وتحاول أن تنقلها كما لو كانت أموراً عادية أشبه بالوقائع اليومية التي تقرأها في أي جريدة وهي كما لو أنها حادث عادي أو حادث سرقة أو حادث قتل فردي أو ألخ.. بينما الذي يُقتل الآن هو مشروع الأمة العربية في وجودها وليس في مشروعها الحضاري الآن لا نستطيع أن نقول هناك مؤامرة على الحضارة العربية، بل هناك مؤامرة على الإنسان العربي الإنسان العربي بالذات..

الآن نحن نواجه مشروع فلسطين الكبرى الآن الذين نهبوا فلسطين قبل خمسين ستين سنة يريدون أن ينهبوا الآن العالم العربي … مايحدث الآن في المشرق العربي هو تكرار لتجربة فلسطين: تجريف الشعب من أرضه استئصال الشعب من أرضه استئصال الناس من بيوتهم إخراجهم تهجيرهم قتلهم نهبهم فلسطين الكبرى الآن تُكتسح مجدداً من المشرق العربي بكامله..