ماذا جاء في التعميم الجديد الذي أصدره مدير التجنيد العام التابع لنظام الأسد؟

عناصر من جيش النظام ـ أرشيف
سبت 16 ديسمبر / كانون الأول 2017

أصدر مدير التجنيد العام التابع لجيش نظام الأسد في سوريا بلاغاً اليوم طلب فيه من كافة المواطنين من مواليد / 2000 / مراجعة شعب تجنيدهم أو أقرب شعبة تجنيد لمكان إقامتهم ممن لم يستطيعوا مراجعة شعبة تجنيدهم الأصلية في الشهر الذي يتم فيه المواطن سن الثامنة عشرة من عمره اعتباراً من 2/1/2018 و لغاية 31/12/2018 لاستلام دفاتر خدمة العلم وإجراء فحوص إعدادات السوق في مناطق التجنيد و التعبئة التابعين لها.

منوهاً أن كل تأخير عن الموعد المحدد أعلاه يعرضهم للعقوبة القانونية، بحسب وسائل إعلام النظام التي نشرت البلاغ اليوم.

وأضاف البلاغ أن على كافة المواطنين ممن تجاوزوا سن الـ(42) عاماً ولم يؤدوا الخدمة الإلزامية (متخلفين) وجوب مراجعتهم، أو أحد ذويهم، أو وكيلهم القانوني شعب تجنيدهم أو البعثات الدبلوماسية والقنصليات العربية السورية المتواجدة في دول إقامتهم ليصار إلى تسوية أوضاعهم أصولاً متجنبين تطبيق الإجراءات القانونية بحقهم.

الجدير بالذكر أن رئيس الدائرة الوسيطة في مديرية التجنيد العامة التابعة للنظام، عماد الياس، قد أوضح قبل يومين المقصود من القرار الخاص بالاستبعاد من الخدمة الاحتياطية، والذي تم إصداره مؤخراً.

وذكر الياس في حديث إذاعي أن قرار الاستبعاد ينطبق على العاملين في الدولة من أصحاب الكفاءات والخبرات العلمية ممن يتوقف عمل الجهة العاملة عليهم وأعضاء المحكمة الدستورية العليا وأعضاء القيادات الرئيسية وأمناء فروع الأحزاب المرخصة.

إضافةً إلى رؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية المركزية، و"أعضاء المنتخبات الوطنية التي تمثل الجمهورية العربية السورية، ورجال الدين المحظور عليهم ممارسة أي عمل دنيوي وأمناء الفتوى من علماء الدين الإسلامي".

وقال إنه حتى اللحظة لم يتبدل أي بند بما يخص سن عمر الاحتياط، وجرت العادة أن تكون حالات الطلب للخدمة الاحتياطية أقصاها عمر 42، وما يتم تداوله عبر صفحات التواصل الاجتماعي عار عن الصحة.

اقرأ أيضاً: "غفوة".. خاصة جديدة تطلقها "فيس بوك" للحد من الإزعاج

المصدر: 
صحف ـ السورية نت

تعليقات