ماذا يُنتظر من ميليشيات جُمعت بالحشد الطائفي؟

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

8/4/2015
العرب القطرية

من تابع تلك الزفة التي قامت بها الحكومة العراقية، ومن يتبعها من مراجع في وسائل إعلام ردا على بيان الأزهر حول ممارسات ميليشيات ما يسمى الحشد الشعبي.. من تابع ذلك كله سيعتقد من دون تردد أن الأزهر قد مسَّ بجحافل من القديسين، وليس بميليشيات تضم طوابير من العاطلين عن العمل وشبانا جرى تجميعهم بأسوأ أنواع الحشد الطائفي واستعادة الثارات التاريخية.
حين تنشر المواقع العراقية، ووكالة فارس أن عمليات «الحشد الشعبي» تتم تحت راية «يا حسين»، فماذا يعني ذلك غير الحشد المذهبي الذي يستعيد الثارات التاريخية، وماذا عن حشد من الفيديوهات التي تعكس أسوأ أنواع الخطاب المذهبي ضد الصحابة، مع عمليات تعذيب غاية في البشاعة، بعضها نشرته وسائل إعلام أجنبية مرموقة لا يمكن أن تنشر شيئا دون التدقيق بصحته؟!

ويصل السخف بدوائر إيرانية حد الحديث عن أن بيان الأزهر قد صدر بعد دفع رشوة من قبل تركيا، وأحيانا بأموال سعودية، فيما يجري تحريك بعض المشايخ المحسوبين على أهل السنة لكي يتواصلوا مع الأزهر من أجل سحب البيان الذي يُرجح أنه صدر بمبادرة ذاتية من الأزهر دون الرجوع للجهات السياسية التي لا يروق لها إغضاب إيران في هذه المرحلة، وهذا أصلا ما يفسر البيانات الرسمية العراقية، والتواصل مع الخارجية المصرية، فلو صدر بيان مماثل عن هيئة كبار العلماء في السعودية، لما حدث ذلك؛ لأنه موقف متوقع بحسب التحالف الإيراني. أليسوا يقولون إن السعودية تدعم تنظيم الدولة؟!

اليوم نحن إزاء ميليشيات منفتلة من عقالها، وكلما واجهت مقاومة من قبل تنظيم الدولة، أو العشائر، ومُنيت بالهزائم وأعداد كبيرة من القتلى، ازدادت دموية، ما يعني أن مناطق العرب السنة التي تقع في مرماها ستكون برسم انتهاكات بلا حصر، وهو ما تبدى في ديالى والعجيل، ومنذ أيام في تكريت. وهذا بالضبط هو سر المواقف الغربية المعبرة عن مخاوف مما يمكن أن يحدث، وبالطبع في سياق من تبرئة النفس في حال وقوع الجرائم (تصريحات بتريوس «صاحب فكرة الصحوات» عن أن تلك الميليشيات أخطر من تنظيم الدولة خير دليل).

وفي حين يمكن القول: إن حكومة العبادي ليست معنية بتسجيل الكثير من الانتهاكات ضد العرب السنة، وبالطبع لأسباب سياسية تتعلق بالضغوط الغربية من جهة، وبسبب تحالف بعض سياسيي العرب السنة معها ضد تنظيم الدولة من جهة أخرى، فإن من العبث الاعتقاد بقدرتها على السيطرة على تلك الميليشيات، لاسيَّما أنها تتمتع بقيادة لها سجل حافل بالقتل والانتهاكات، سواءً تمثلت في هادي العامري وأمثاله، أم في المالكي الذي يوجِّه، أم في سليماني فوقهم جميعا، وهو الذي يريد نصرا بأي ثمن، ولو بعمليات إبادة. وها إن مقتدى الصدر يطالب بإبعاد من سماها «الميليشيات الوقحة» عن تكريت، هو الذي يدرك أن تلك الميليشيات هي أداة إيران في السيطرة على الدولة ومقدراتها.

حتى المناشدات التي تأتي من المراجع الدينية، لا تبدو ذات قيمة، لأن أصل التعبئة المذهبية لن يلجمه شيء، وهم (أي عناصر الميليشيات) يواجهون كفرة برأيهم لا بد من إبادتهم بأي ثمن، وكما قلنا تحضر الثارات التاريخية بكل تجلياتها، لكأن استحقاق الأخذ بالثأر قد حان، وبذلك يحضر الحسين، وتحضر السيدة زينب رضي الله عنهما، وغير ذلك من أشكال الثارات التي تُستعاد على نحو محموم.
ينسى هؤلاء جميعا ومن وراءهم أن ما أعاد الحاضنة الشعبية لتنظيم الدولة في مناطق العرب السنّة هي تلك الانتهاكات وذلك التمييز والتهميش الذي مارسه المالكي، وإلا فلماذا لا يكون بالإمكان الآن استعادة تجربة الصحوات كما حدث من قبل، بينما يخرج زعماء عشائر يظهرون ما يمكن القول إنه انحياز لتنظيم الدولة أكثر من انتقادها، بينما يبايعها آخرون، وبالطبع لأنها تظهر بمظهر من يدافع عن العرب السنة في مواجهة عدوان الطرف الآخر.

لا حل في العراق إلا بالتعايش بين مكوناته، وقد اختار العرب السنة مسار التعايش حين ذهبوا لانتخابات 2010 بكل قوة، لكن الطرف الآخر هو الذي عاد لهوايته القديمة في التهميش والتمييز والانتهاكات، وإذا لم يكن هناك حل عملي، فإن أي تفوق مهما كان على تنظيم الدولة هنا وهناك (ما زال محدودا وبثمن باهظ)، لن يكون نهاية المطاف، وستتواصل دورة العنف بلا توقف، والخلاصة أن العراق لن يستقر بتهميش أحد مكوناته، كما أنه لن يستقر في ظل الاحتلال الإيراني أيضا.