مسؤول روسي يعلق على حادثة منع الأسد من اللحاق ببوتين في حميميم

مسؤول روسي يعلق على حادثة منع الأسد من اللحاق ببوتين في حميميم
الجمعة 22 ديسمبر / كانون الأول 2017

أكد الوفد الروسي الذي يترأسه ألكسندر لافرنتييف،  بأن "الحل في سوريا لا يتوقف على شخص أحد، لا بشار ولا غيره" وذلك ردا على صورة أخرجها الوفد العسكري لقوى الثورة السورية لحظة منع ضابط روسي لبشار الأسد من اللحاق بالرئيس الروسي في حميميم، وذلك خلال لقاءين جمعا اليوم الجمعة المعارضة مع الوفدين التركي والروسي في "أستانا 8".

وبحسب ما أعلن وفد قوى الثورة العسكري، على حسابه الرسمي في موقع "تويتر"، فإنه أكد للجانب الروسي "عدم جدوى الحديث عن الانتقال للحل السياسي، دون تحقيق الأهداف والنقاط التي بقيت عالقة في أستانا، وعلى رأسها ملف المعتقلين، ومناطق خفض التصعيد، وفك الحصار، وادخال المساعدات الانسانية".

وخلال اللقاء الذي جمع الوفد مع نظيره الروسي أخرج فاتح حسون، عضو الوفد المعارضة، صورة تظهر الأسد خلف بوتين، فيما ضابط روسي يمنعه من اللحاق ببوتين، بأنها لقطة "تلخص الوضع في سوريا".

وأضاف العقيد حسون "لقد اختصر الضابط الروسي الطريقة المثلى للتعامل مع المجرم بشار، وكأنه يقول له عندما منعه، ما عاد لك مكان في سوريا"، الأمر الذي أضحك الوفد الروسي.

ليرد رئيس الوفد الروسي على الصورة، بأن "الحل في سوريا لا يتوقف على شخص أحد، لا بشار ولا غيره، ويجب أن يكون مؤتمر الحوار السوري - السوري مخرجاً مناسباً للحل النهائي".

كما أكد رئيس الوفد الروسي لوفد المعارضة "أهمية الالتزام بمرجعية جنيف، وتنفيذ القرار الاممي 2254، وأن مؤتمر الحوار السوري- السوري سيكون ملتزماً بذلك، ويحظى بالدعم الاقليمي والأممي".

وأضاف أن "رئيس الوفد الروسي قال إن عدة دول رشحت قوائم أسماء لحضور مؤتمر الحوار السوري - السوري والمزمع عقده في سوتشي، منها مصر والسعودية وتركيا والامارات وروسيا".

وتتواصل اليوم الجمعة في العاصمة الكازخية أستانا، اجتماعات ولقاءات أستانة - ٨، بين وفود الدول الضامنة تركا وروسيا وإيران، والأطراف الأخرى المشاركة، وسط توقعات بالتوصل لاتفاق بما يخص المعتقلين.

ويشارك في المؤتمر، الذي انطلق أمس، ويختتم اليوم، إلى جانب الدول الضامنة ووفدي النظام والمعارضة، وفود من الأمم المتحدة والأردن وأمريكا كمراقبين، فضلًا عن تواجد ممثلين عن الدول الأوروبية وغيرها.

 

المصدر: 
السورية نت

تعليقات