مسؤول عراقي يطالب بإنزال مساعدات غذائية وطبية لأهالي الفلوجة

أهالي الفلوجة يعانون من الحصار ـ أرشيف
الثلاثاء 02 فبراير / شباط 2016

ناشد مسؤول عراقي بارز التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" أن ينزل جواً مساعدات غذائية وأدوية لعشرات الألوف من المدنيين المحاصرين في الفلوجة معقل "تنظيم الدولة" الذي تحاصره قوات الأمن.

وقال سكان تم الاتصال بهم هاتفياً إنهم يعانون من نقص الغذاء والدواء والوقود. وقالت وسائل إعلام محلية إن عدة أشخاص توفوا بسبب نقص الغذاء والرعاية الصحية. لكن الوضع الأمني وضعف الاتصالات داخل المدينة يجعل من الصعب التحقق من صحة هذه التقارير.

وقال صهيب الراوي محافظ الأنبار بغرب العراق حيث تقع مدينة الفلوجة إن الإنزال بطائرات هو السبيل الوحيد لتوصيل مساعدات إنسانية للسكان بعد أن زرع "تنظيم الدولة" الألغام عند مداخل المدينة ومنع المدنيين من مغادرتها.

وقال في حديث لقناة الحدث التلفزيونية مساء أمس إنه لا توجد قوة يمكنها تأمين وصول الإمدادات لذلك ليس هناك خيار سوى إنزال المساعدات بطائرات. وأضاف أن الوضع يتدهور يوما بعد يوم.

والفلوجة تقع على مسافة 50 كيلومتراً غربي العاصمة بغداد كانت أول مدينة عراقية تسقط في قبضة "تنظيم الدولة" في يناير/ كانون الثاني عام2014  قبل ستة أشهر من اجتياح التنظيم لأجزاء كبيرة من شمال وغرب العراق ومن سورية المجاورة.

وتفرض قوات الجيش العراقي والشرطة ومقاتلون شيعة مدعومون من إيران حصاراً شبه كامل على الفلوجة منذ أواخر العام الماضي.

وبعد استعادة مدينة الرمادي من "تنظيم الدولة" قبل شهر لم توضح السلطات العراقية ما إذا كانت ستسعى لاستعادة الفلوجة في الخطوة القادمة أم ستتركها محاصرة بينما يتوجه جل قواتها شمالاً باتجاه الموصل أكبر مدينة عراقية يسيطر عليها التنظيم.

وتفيد تقديرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أن هناك نحو400  من مقاتلي التنظيم في الفلوجة لكن بعض المحللين العسكريين يقدرون العدد بنحو ألف. ولم يخصص التحالف الذي يضم قوى أوروبية وعربية من قبل موارد كبيرة للعمليات الإنسانية.

وقال الراوي إن المتشددين يستخدمون المدنيين كدروع بشرية كما فعلوا في الرمادي وهو ما يبطئ تقدم القوات العراقية.

وأضاف أن التقارير الإعلامية التي تحدثت عن وفاة ما يصل إلى عشرة أشخاص بسبب نقص الغذاء والرعاية الصحية دقيقة لكن المسؤولين العراقيين لم يوردوا تفاصيل.

ووصفت ليز جراند منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في العراق الأوضاع في الفلوجة بأنها "مروعة"، وقالت: "نحن قلقون للغاية من تقارير غير مؤكدة عن أشخاص يموتون بسبب نقص الدواء والجوع المنتشر".

وأطلقت الأمم المتحدة مناشدة يوم الأحد لجمع 861 مليون دولار لمساعدة العراق على مواجهة فجوة تمويلية كبيرة في خطته لعام 2016 لمواجهة الأزمة الإنسانية الناجمة عن الحرب مع "تنظيم الدولة" والتي تركت عشرة ملايين شخص في حاجة لمساعدات عاجلة.

اقرأ أيضاً: ما هو فيروس "زيكا" الذي يهدد العالم وما طرق الوقاية والعلاج؟

المصدر: 
رويترز ـ السورية نت

تعليقات