مسؤول في نظام الأسد يؤكد أن قيمة الأضرار المباشرة لقطاع الكهرباء بلغت 2000 مليار ليرة

محطات توليد حلب البخارية، وزيزون، والتيم، ومحردة والزارة وتشرين هي الأكثر تضرراً - أرشيف
الخميس 07 سبتمبر / أيلول 2017

قال وزير الكهرباء في حكومة نظام الأسد، محمد زهير خربوطلي، إن القيمة التقديرية الأولية للأضرار المباشرة التي تعرض لها قطاع الكهرباء منذ بدء الحرب وحتى تاريخه، بلغت نحو 2000 مليار ليرة، مشيراً بشكل خاص إلى محطات توليد حلب البخارية، وزيزون، والتيم، ومحردة والزارة وتشرين.

وبيّن خربوطلي في حديث لصحيفة "الوطن" المحلية الموالية لنظام الأسد نشرته أمس الأربعاء، أن حاجة محطات التوليد من الوقود تصل إلى 20 مليون متر مكعب من الغاز و10 آلاف طن فيول يومياً، وذلك لتشغيل كامل المجموعات البخارية والغازية المتاحة البالغة استطاعتها 5000 ميغاواط تقريباً.

وأضاف: "تبلغ الاستطاعة المتاحة حالياً حسب كميات الوقود المتوافرة نحو 2100 ميغاواط، حيث بلغ وسطي كميات الفيول الموردة يومياً منذ بداية عام 2017 ولغاية تاريخه نحو 4800 طن يومياً، ووسطي كميات الفيول المستهلكة نحو 4300 طن يومياً، بينما بلغ وسطي كميات الغاز الواردة منذ بداية عام 2017 ولغاية تاريخه نحو 8.1 ملايين متر مكعب يومياً.

مسؤول النظام تطرق في حديثه للصحيفة إلى المعلومات التي تداولتها وسائل الإعلام حول رفع كمية الكهرباء المباعة للبنان، مشيراً إلى أن الشبكة السورية ترتبط مع شبكات البلدان المجاورة وفق اتفاقية تسمى (اتفاقية الربط الثماني) ويعتبر لبنان واحداً من هذه البلدان".

وتابع: "الاتفاقية الموقعة مع الجانب اللبناني منذ منتصف التسعينيات فيما يخص التزويد بالكهرباء يتم تجديدها سنوياً بناءً على موافقة الطرفين وتخضع لشرطين أساسيين، حاجة الجانب اللبناني، وتوافر الإمكانية الفنية لدى الجانب السوري. وبما أن الإمكانية الفنية لا تكون متوافرة غالباً وخاصة في الظروف الحالية التي تمر بها البلاد، فإن كميات التزويد (في حال تمت) تكون قليلة نسبياً".

اقرأ أيضاً: ما أبرز الأهداف الاقتصادية لروسيا في سوريا.. وكيف ستتمكن من تشديد قبضتها على إمدادات الغاز الأوروبية؟

المصدر: 
صحف - السورية نت

تعليقات