نظام الأسد يزيد من حصار ريف حمص الشمالي ويسحب المياه منه

نظام الأسد يزيد من حصاره لمدينة الرستن
الثلاثاء 23 مايو / أيار 2017

أدى نظام بشار الأسد لفتحات سد الرستن الواقع تحت سيطرته بريف حمص الشمالي (وسط) إلى انحسار كبير في مستوى السد ما حرم الفلاحين في مدينة الرستن الخاضعة للمعارضة من الاستفادة من مياه بحيرة المتناقصة في ري الأراضي الزراعية وصيد الأسماك.

وظهر نتيجة الانحسار الكبير في المياه بناء قديم يعود إلى عهد الاحتلال الفرنسي لسوريا حيث قالت مصادر في المدينة أنه مصنع لانتاج الطاقة بناه الفرنسيون ، وتوقف العمل فيه فيما بعد، وعندما تم بناء السد في خمسينيات القرن المنصرم، غمرت المياه المعمل، ليعود ويظهر بعد عشرات السنوات، مع وصول المياه لأدنى مستوى لها.

ومع انحسار المياه، لم يعد بإمكان الفلاحين سحب المياه من المضخات التي وضعوها على أماكن تجمع المياه، ما عمق من مأساة المدينة الواقعة تحت حصار قوات النظام منذ أكثر من 4 سنوات.

وأفاد المزراع مهران طه لوكالة الأناضول أن مياه السد انخفضت لأدنى منسوب خلال العقود الماضية بسبب فتح النظام لعنفات السد، مشيراً إلى أن ذلك أدى حرمان الفلاحين من مياه الري اللازمة لسقاية مزروعاتهم، وضياع الثروة السمكية وهما مصدرا رزق أساسيان للمزارعين.

من جانبه قال الصياد أبو محمد، أن النظام لا يعاقب المعارضة المسلحة بفعلته هذه بل أن الضرر الأكبر هو للمدنيين، مشيراً إلى أن ضرراً كبيراً لحق بصيادي السمك على وجه الخصوص حيث لم يعد من الممكن صيد الأسماك.

وأضاف، لقد عمق سحب مياه السد من معاناة الناس ، فالناس في الأساس يعيشون في ظروف صعبة جراء الحصار المفروض عليها من قبل قوات النظام.

أما المواطن علي عز الدين فقد أوضح بأن المياه لم تصل إلى هذا المنسوب المنخفض منذ بنائه أيام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1958، لافتاً إلى أن المصنع الفرنسي الذي ظهر نتيجة انحسار المياه كان سكان المدينة قد سمعوا فيه لكن لم يروه قط، وأن الجميع تفاجأوا بظهوره.

ويعتبر سد الرستن من أقدم السدود في سوريا، ويقع على نهر العاصي، تم بناؤه في فترة الجمهورية العربية المتحدة (بين سوريا ومصر) عام 1958، ويستفاد منه منذ ذلك الحين في ري الأراضي الزراعية وتربيية الأسماك.

اقرأ أيضاً: انفجار سيارة ملغومة بحي الزهراء بحمص.. والنظام يعلن عن تدمير أخرى في الست زينب

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات