وصلوا إلى سوريا فطُلب منهم مراجعة المخابرات.. "فرع فلسطين" يستجوب الحجاج العائدين لمناطق النظام

حجاج سوريون خلال وجودهم في السعودية - مصدر الصورة: لجنة الحج العليا السورية
الخميس 14 سبتمبر / أيلول 2017

طلبت سلطات نظام بشار الأسد من الحجاج السوريين العائدين إلى بلدهم مراجعة فرع المخابرات 235، ليوجه إليهم أسئلة على خلفية أداء فريضة الحج لهذا العام.

وقالت الناشطة الإعلامية "فيفان روش" في تصريح لـ"السورية نت"، اليوم الخميس، أن سلطات النظام في المعابر الحدودية وفي المطار، طالب الحجاج العائدين من السعودية مراجعة الفرع المعروف بـ"فرع فلسطين"، مشيرةً أنه طلب منهم حضور الرجال شخصياً إلى الفرع فقط، والاكتفاء بجوازات سفر النساء دون حضورهن.

وبيّنت الناشطة أن الحجاج أُبلغوا بمراجعة فرع المخابرات كـ"إجراء روتيني"، مؤكدةً وفقاً لمعلوماتها أن الأمر اقتصر فقط على توجيه أسئلة للحجاج دون أن يتعرض أحد منهم للاعتقال حتى تاريخ، اليوم الخميس 14 سبتمبر/ أيلول 2017.

وتتطابق هذه المعلومات مع قرار مسرب انتشر في يوليو/ تموز الماضي صادر عن إدارة الهجرة والجوازات في سوريا، وممهور بختم اللواء ناجي تركي النمير مدير إدارة الهجرة، وتضمن القرار أن "عدم السماح للمواطنين السوريين الممهورة جوازات سفرهم بتأشيرة دخول إلى السعودية بمغادرة القطر، إلا بعد تكليفهم بمراجعة شعبة الفرع 235 (فرع فلسطين)".

ويعود السبب في ذلك إلى أن الحجاج السوريين أصبحوا بدءاً من العام الماضي يحجون عن طريقة "لجنة الحج العليا السورية" التابعة للمعارضة السورية، وذلك بعدما سحبت السعودية هذا الملف من يد نظام الأسد ومنحته للمعارضة.

وكان وزير الأوقاف في حكومة نظام الأسد، محمد عبد الستار السيد قال في تصريح له في أغسطس/ آب الماضي أن "شرط فريضة الحج على السوريين غير محقق"، معللاً ذلك بما اعتبره "تسييس فريضة الحج"، من قبل السعودية.

يشار إلى أن "لجنة الحج السورية العليا" ذكرت في وقت سابق، أن 15 ألف حاج سوري شارك في موسم الحج لعام 2017، 6500 منهم قادمين من لبنان والأردن وتركيا ومصر ودول الخليج العربي، و4500 قادمين من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية، و4000 من المناطق التي تخضع لسيطرة النظام.

اقرأ أيضاً: سيناريو "المناطق الثلاث" لضرب "تحرير الشام" في المعركة المرتقبة بإدلب.. دراسة: هكذا ستُحاصر الهيئة

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات