126 ألف طالب سوري يتوجهون إلى المدارس في الأردن مع بدء العام الدراسي الجديد

الأردن خصص آلاف المدرسين لتعليم الطلاب السوريين
الثلاثاء 05 سبتمبر / أيلول 2017

قال مسؤول حكومي أردني، أن أكثر من 126 ألف طالب سوري من المقيمين في المملكة، توجهوا اليوم الثلاثاء إلى المدارس الحكومية، مع بدء العام الدراسي الجديد.

وبيّن محمد العكور، أمين عام وزارة التربية والتعليم (وكيل الوزارة)، في تصريح لوكالة الأناضول أن إجمالي عدد الطلبة في الأردن (أردنيين وسوريين) يبلغ مليون و950 ألف طالب وطالبة في جميع مدارس المملكة.

فيما أوضح العكور وهو رئيس اللجنة العليا للملف السوري في وزارة التربية والتعليم، أن العدد الإجمالي للطلبة السوريين يشمل من هم في المخيمات المخصصة لهم في الأردن.

وأشار أن الطلبة السوريين "معفيون من أية تكاليف مالية، سواءً الرسوم المدرسية أو أثمان الكتب وأي شيء آخر". فيما أكد أن "الطالب السوري يتمتع بجميع المزايا التعليمية من خدمات صحية وأنشطة وبرامج التغذية وغير ذلك، كأشقائه من الأردنيين دون تمييز بينهم"، وفق قوله.

وأضاف المسؤول الأردني: "هناك 5700 معلم ومعلمة من حملة الشهادات الجامعية في التخصصات العلمية المطلوبة لوزارة التربية والتعليم؛ لتدريس الطلبة السوريين".

وأشار إلى أن "هناك 48 مدرسة في المخيمات و200 مدرسة في جميع محافظات المملكة تعمل بنظام الفترتين، ويتركز وجود تلك المدارس في المناطق الشمالية كالرمثا وإربد والمفرق؛ بحكم كثافة التواجد السوري فيها".

ولفت أنه "رغم الضغط الهائل على المرافق التعليمية في المملكة، إلا أن الوزارة تعمل وانطلاقاً من التعليمات الملكية بتأمين التعليم لكل مقيم على أرض الوطن".

وذكر العكور أن القطاع التعليمي بحاجة لنحو 337 مليون دينار (481 مليون دولار) بحسب خطة الاستجابة للأزمة السورية لعام 2017 - 2019، والتي أُعلن عنها مطلع العام الجاري.

وبحسب إحصاءات صادرة عن منظمات دولية، فإن 5.5 مليون طفل سوري داخل البلاد وخارجها بحاجة إلى مساعدات على رأسها التعليم، فضلاً عن وجود نحو مليوني طفل سوري بين سن 6 – 15 محرومين من التعليم.

ويشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، قدّرت أعداد المدارس المدمرة بسبب عمليات قوات النظام في سوريا بـ 3873 مدرسة، لافتةً في تقرير أصدرته تحت عنوان "دمار أجيال"، إلى وجود ما لا يقل عن 1.4 مليون طفل، في مختلف البلدان المجاورة وغير المجاورة، و650 ألف طفل منهم خارج نطاق العملية التعليمية بسبب ظروف اللجوء والفقر.

اقرأ أيضاً: إدارة معبر باب الهوى توضح تعليمات عودة اللاجئين السوريين لتركيا بعد إجازة عيد الأضحى

المصدر: 
الأناضول - السورية

تعليقات